حقوق الزوجة بعد الطلاق وهل العفش من حقوق الزوجة بعد الطلاق؟

كتابة: اميرة - آخر تحديث: 1 أكتوبر 2020
حقوق الزوجة بعد الطلاق وهل العفش من حقوق الزوجة بعد الطلاق؟

الشريعة الإسلامية لدينا أعطت للمرأة حقوقها في جميع الأحوال سواء في الزواج أو في الطلاق ومن حقوق الزوجة بعد الطلاق حصولها على الصداق المكتوب في عقد الزوجية سمي بذلك لأنه يعطي للزوجة ويدل على صدق رغبة الزوج في الارتباط بها ويسمى أيضا بالمهر وسوف نذكر في هذا المقال حقوق الزوجة بعد الطلاق سواء كانت هي من طلبته أو لا وكذلك حقها في العفش والأثاث والذهب وغيرها من الأمور وسوف نذكر حقوقها التي نص عليها القانون المصري كذلك.

هل العفش من حقوق الزوجة بعد الطلاق؟

يوجد العديد من الآراء في أمر العفش سواء كان من حق الزوجة و من حق الزوج أو بالمناصفة والمشاركة بينهم وذلك على حسب من قام بشرائه فلو كان العفش بمال الزوجة يحق لها أن تأخذه وإن كان عطية من الزوج للزوجة اشتراه بماله وأهداه لها فلها الحق في أخذه أيضا بينما إذا اشتراها الزوج بنقوده ولم يملكه لزوجته فعند ذلك يحق له أخذه يمكن المشاركة في حالة سماع القاضي لرأي كل من الزوج والزوجة والحكم بالعدل سواء بمشاركة الأثاث أو جعله من حق الزوجة و جعله من حق الزوج.

حقوق الزوجة بعد الطلاق محفوظة من قبل القانون ومن قبل الشريعة الإسلامية ولكن على المرأة عدم طلب بالطلاق إلا في حالة استحالة العشرة بينها وبين الزوج لأن الرسول الكريم قال في حديث شريف: (أيما امرأة سألت زوجها طلاقا من غير بأس حرام عليها رائحة الجنة) أبغض الحلال عند الله الطلاق ولكن في حالات يكون هو آخر الحلول مثل الكي بالنار في بعض الجروح ولكن إذا كان هناك أولاد يمكن التغاضي عن العيوب لكل من الزوج والزوجة من أجل أطفالهم وإكمال الحياة وإصلاح الأمور والمشاكل. 

حقوق الزوجة بعد الطلاق في القانون المصري

أقر القانون المصري العديد من حقوق الزوجة بعد الطلاق حيث يوجد العديد من الحقوق التي تحفظ للمرأة المطلقة حيث يمكنها الاحتفاظ بالمسكن وخاصة إذا كانت حاضنة للأطفال و تأخذ نفقة شهرية من أجل  الأكل والشرب والملابس والثياب غيرها ومصاريف المدارس حتى بلوغ أقصى سن حضانة الأم تستحق المرأة أن تأخذ أجر الحضانة نظير رعايتها للصغار وإذا كانت مرضعة ويحق لها أخذ أجر الرضاعة.

تستحق المرأة المطلقة حقوق الفرش والغطاء وبعد مرور سنة على الطلاق يمكنها زيادة النفقة على الأطفال إذا كان المطلقة متضررة فلها حق المتعة والعدة وتحصل كذلك على مؤخر الصداق المكتوب في عقد الزوجية وتحصل على قائمة المنقولات الزوجية والعفش هناك العديد من الحقوق الموجودة في القانون المصري وسوف نذكرها جميعا بالتفصيل في حالة وجود اطفال من عدمه.[1]

أغراض وحقوق الزوجة بعد الطلاق 

حقوق الزوجة بعد الطلاق وأغراضها كثيرا متعددة وسوف نذكرها ولكن في بداية الأمر سوف نعرض قول الله تعالى في القرآن العزيز:” ومتعوهن على الموسع قدره وعلى المقتر قدره متاعا بالمعروف حقا على المحسنين”.

 يوجد العديد من الحقوق للمطلقة بالنسبة للعفش والاثاث واغراض الزوجة وحقوقها بعد الطلاق سواء كانت حاضنة اطفال او لا تحصل الزوجة في البداية على حقها في الصداق حيث قال الله تعالى: ” فلا تأخذوا منه شيئا أتأخذونه بهتانا وإثما مبينا”.

 قال تعالى: ” فما استمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن”.

“وآتوا النساء صدقاتهن نحلة” “لا جناح عليكم ان طلقتم النساء ما لم تمسوهن أو تفرضوا لهن فريضة” كل هذه الآيات القرآنية تدل على وجوب إعطاء الزوجة حقها في الصداق يوجد ما يسمى بـ الصداق المعجل الذي يجب ان يعطي لزوجته كاملا وذلك قبل الدخول عليها او الزواج او قبل التفريق بينها وبين زوجها والطلاق أو قبل الموت وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (التمس ولو خاتما من حديد).

حقوق الزوج عند طلب الزوجة

يجب أن لا يتم الطلاق بين الزوجين إلا في حالة استحالة العشرة والمعيشة بينهم وعلى الزوجة أن لا تطلب الطلاق إلا في حالة استحالة تكملة الحياة مع زوجها وخاصة لو كان لديهم أطفال.

إذا طلبت الزوجة الطلاق لا ينقص ذلك من حقوقها شيئا سواء كان كانت متضررة أو غير متضررة ولكن هناك أشياء واجب الإعطاء لها في حالة الضرر مثل حق العدة وحق المتعة اذا كان يوجد أطفال فالأم تكون حاضنة لهم حتى سن الحضانة ويجب على الزوج الإنفاق على أطفاله من حيث المأكل والمشرب والمصروفات والمدارس وغيرها من المستلزمات والاحتياجات وتوفير السكن والغطاء وغيرها من الحقوق التي يجب أن تعطي للزوجة كاملة.

هل الذهب من حق الزوجه بعد الطلاق؟

يكون الذهب من حق الزوجة بعد الطلاق إذا كان مكتبوب ملكيته للزوجة بفواتير باسم الزوجة فذلك يعني أن من حقها استرداده بينما إذا كان ملك الزوج يوجد ما يثبت ذلك يستطيع الزوج الحصول عليه ولكن في حالة وجود الذهب في القائمة الزوجية المتفق عليها سيكون من حق الزوجة استرداد حتى وان كان الزوج هو من اشتراه.

حقوق الزوجة الحاضنة عند الطلاق كثيره ومتعدده وتعتمد إذا كانت هذه المرأة المرضع من عدمه فإذا كانت المرأة المرضعة فيوجد آراء عديدة للفقهاء في إرضاع المولود حيث يمكن أن تتبرع الأم بالرضاعة ولا يحق للأب أن يمنعها من الرضاعة وذلك لقول الله تعالى: ” لا تضار والدة بولدها” لأن الرضاعة مفيدة للأم وللابن ولها العديد من الفضائل و يجب الاستفادة من لبن الأم بالنسبة للطفل و الشعور بالحنان والرعاية بذلك.

حق الزوجه بعد الطلاق

  •  إرضاع الأم للطفل واعطائها الأجر هو رأي أحد الفقهاء.
  • هناك من قال رأي آخر وهو على الام ارضاع الابن و يجبر الأب على دفع الأجر للأم.
  • ذكرنا المرأة المرضع والآن سوف نذكر المرأة الحاضنة للأطفال.
  • بالنسبة لحق الأم في حضانة أطفالها فهناك بعض الآراء كثيرة ومتعددة على عدم وجود أجرة لحضانة الأولاد خلال فترة العدة أو الطلاق الرجعي أو البائن وتستحق النفقة خلال هذه المدة.
  •  رأي الإمام الملكي بعدم استحقاق الأم حصولها لأجر من أجل حضانة الاطفال لان الحضانة حق ثابت لا تجبر عليه ولا أجر عليه.
  • رأي الإمام الشافعي وابن حنبل أن الأم تستحق أجر على حضانة ابنها في عدة الطلاق أو بعد انتهاء العدة.

حقوق الزوجة بعد الطلاق كثيرة ومتعددة وذلك سواء كان من الناحية الشريعة أو من ناحية القانون أو من حيث آراء العديد من الفقهاء سواء كان في حالة الأم الحاضنة أو الأم المرضع وقد ذكرنا كافة حقوق المرأة بعد الطلاق من حيث النفقة وتوفير المسكن والحصول على الأثاث والعفش والذهب.

المراجع

  1. m.youm7.com، حقوق الزوجه بعد الطلاق،  30.9.2020
90 مشاهدة
error: Content is protected !!