عادات وتقاليد السعودية قديما

كتابة: الاء عرفات - آخر تحديث: 23 سبتمبر 2020
عادات وتقاليد السعودية قديما

عادات وتقاليد السعودية قديما يود الكثير من الأشخاص التعرف عليها بشكل واضح، لذا فمن خلال البحث حول عادات وتقاليد السعودية قديما، تم ملاحظة العراقة والتراث الذي حمله الشعب السعودي على مدار الأجيال، لتستمر هذه العادات الرائعة حتى تصل إلينا، ويرغب الكثير في تقليدها، خاصة حينما تتعلق العادات بالطابع الديني مع كون السعودية منبع الديانة الإسلامية.

عادات وتقاليد السعودية قديما

كانت عادات وتقاليد السعودية قديما وشاملة لكافة مناحي الحياة السعودية، إذا كان لا يخلو أي فعل من وجود عادات وتقاليد يرتبط بها ليعطي لها لذة وانطباع خاص غير مسبوق، ومن عادات وتقاليد السعودية قديما [1] :

  • عادات تتعلق بالجلسات وأشكاله: حيث كانت جميع المجالس عبارة عن بعض المفارش والخيم التي تفرش بمفروشات مصنعة يدويًا وبألوان زاهية ومتنوعة، وكأنها تبث الفرحة.
  • أما عن المشروبات، فكانت تحضر بدفنها في الرمال وإشعال النيران حولها، وأو الاعتماد على الفخار في عمل القهوة، وأيضًا بجانبها. 
  • فيما يتعلق بالأكل فتجدهم يكثرون من وضع العديد من النكهات، وكذلك الشوي في الصحاري مع وجود قعدات عربية ووسائد.
  • ولأنهم يحرصون على الحفاظ على السنن الدينية فأن أكثر الطعمة الشائعة في جلساتهم هي الحليب والتمر.
  • كذلك يفضلون تناول لحوم الماعز.
  • وأبرز عادات التنقل هو تفضيلهم لركوب الجمال.
  • أما عن عاداتهم الشهيرة خلال الأعياد فهي تكمن في ارتداء ملابس زاهية تتلاءم مع بهجة العيد.

عادات الملابس الرجال والنساء في التراث السعودي

كانت الأزياء عند الشعب السعودية من أهم  عادات وتقاليد السعودية قديما حيث أن  لها مكانتها الخاصة عنهم، حيث أن هذه الأزياء لن تجدها في أي مكان آخر بنفس الجمال والتفصيل التي تبث الأمان والطمأنينة وتشعر من حوله بالأجداد والتراث القديم، فالملابس الرجالية كانت تصنع من القطن، بالإضافة إلى الملابس المطرزة والمصنعة يدويًا من الصوف، يبرز اللون الحمر كأكثر الألوان الشائعة في التراث السعودي، أما فيما تتعلق بالملابس النساء، فكانت بشكل عام أزياء سوداء في الأيام العادية، أما في حالة الجلسات النسائية فهي تكون مليئة بمظاهر الفرح، بملابس مطرزة ولها تصميمات تأخذ جزء من حياة الصحاري التي كانت موجودة قديمًا، علاوة على اختلاف هذه الملابس من قبيلة إلى قبيلة أخرى حسب مكانة القبيلة ومدى ثرائها.

عادات وتقاليد السعودية قديما في الزفاف

كانت الأعراس تتم قديمًا من خلال وجود الخاطبة التي تعرض العريس والعروس على بعضهما من خلال العائلات، وعند الموافقة، يتم رؤية بين العريس والعروسة، ويقدم مبلغ من المال بطريقة معينة كموافقة بشكل صريح على الرغبة في أتمام الزواج، هذا المبلغ يستخدم لشراء أي مستلزمات للزفاف التي تتعلق بالعروس تتم الطقوس الاعتيادية من تجهيزات الأثاث، وعند اقتراب الزفاف تبدأ طقوس الحناء المبهجة وذلك قبل ثلاثة ليالي من موعد الزفاف المحدد مع أهالي العريس حيث يتم رسم مجموع من الرسوم التراثية من ورود وزخارف قديمة، وبعدها تتجمع العائلات وتقدم الولائم والذبائح طوال فترت العرس على جميع الأقارب واهل العريس، تقدم وجبات محددة للعروس خلال فترت العرس تتمثل في وجبات المرقوق، والمبثوث،  وغيرها من الواجبات، يتم وضع تيجان من الفل والياسمين على رأس العروسة.

وفي بعض القبائل من أهم عادات وتقاليد السعودية قديما  هي استخدام الأبل لنقل العروس إلى بيت زوجها وكانت حيث كانت تحمل مع وضع قبة من الزينة تجلس بداخلها، وتبدأ النساء نشر مظاهر الفرحة، وعند الوصول إلى مكان الزفاف في بيت العريس يتم استخدام المسدسات وضرب طلقات في الهواء كنوع من إثارة الفرح وروح البهجة والاحتفال في المكان، ويظل هذا الاحتفال قائمًا لمدة ثلاث ليالي من المسر والرقص.

كل تلك هي عادات وتقاليد السعودية قديما توارثتها الأجيال لتقدمها لنا الآن ولكن في صورة متطورة إلا أن هذه العادات لازالت موجودة في كل المناسبات التي تحدث في كل منزل سعودي.

المراجع

  1. en.m.wikipedia.org ، عادات السعودية ، 23-9-2020
93 مشاهدة
error: Content is protected !!