مانشستر سيتي نحو الربع النهائي

كتابة: user20221 - آخر تحديث: 17 فبراير 2022 , 9:28
مانشستر سيتي نحو الربع النهائي

إن مانشستر سيتي النادي الإنجليزي فاز بملعب سبورتنج البرتغالي بالدور ال16 لدوري أبطال أوروبا، فمهمته أصبحت سهلة لكي يتأهل لربع النهائي، فهذه هي من أهم المباريات وأنواع الدوري التي يقوم متابعتها الكثير من عشاق الكرة المستديرة، فهم عادة ينتظرون مواعيد المباريات والنتائج الخاصة بالفرق التي يقوموا بمتابعتها، ومن خلال مقالنا هذا سنقدم لكم تفاصيل حول مانشستر سيتي نحو الربع النهائي.

مانشستر سيتي نحو الربع النهائي

لقد نجح مانشستر سيتي بالعودة حاملاً انتصار عريض من المدينة التي تسمى لشبونة، فهو خطا بذلك خطوطاً عظيمة للتأهل لربع النهائي، وسيطر مانشستر سيتي بالمباراة بليلة الجمعة داخل العاصمة البرتغالية، وبالتحديد استاد سبورتنج لشبونة، وقد انتهى الشوط الأول وهو متقدم على البلد المضيفة 4 أهداف مقابل صفر، وكان الهدف الافتتاحي بقدم رياض محرز الجزائري، والهدف الأخير كان لرحيم ستيرلينج الذي ادخل الهدف الخامس بالشوط الثاني[1].

فهو بذلك قدم انتصاراً عظيماً على سيتي خارج القواعد، ومن الجدير بالذكر أن المباراة القادمة الخاصة بالعودة ستكون 9 مارس، بملعب الاتحاد ولازال مانشستر سيتي يقوم بالسعي حتى يتوج باللقب الأول بالبطولة.

وذلك بعدما فشلوا في تحقيق ذلك العام الماضي، حيث أنه خسر المباراة أمام تشيلسي، وكانت المباراة النهائية والنتيجة 1/0 أي أنهم حاولوا كثيراً ولكن القدر له نظرة أخرى، ومانشستر سيتي بالصدارة برصيد تسع نقاط ومن بعده فريق ليفربول الذي بالمرتبة الثانية.

مانشستر سيتي

ان مانشستر سيتي يعد فريق كرة قدم ذو جنسية إنجليزية من مدينة مانشستر، وقد تم تأسيس هذا النادي 1830، وكان اسمه حينذاك سينت ماركس وتغير الاسم بعدها أصبح أدرويك ثم أطلق على النادي اسمه الحالي 1894، وانتقل لملعب ماين رود، وحققوا نجاحات كبيرة ولاسيما بأواخر الستينات، ومع بداية السبعينات فاز بالمكان الأول بالدوري الإنجليزي ومعه الاتحاد الإنجليزي.

بالإضافة إلى رابطة الأندية الإنجليزية وعاش النادي العصر الأبهي في الفترة من أواخر الستينيات وكذلك السبعينيات بالقرن العشرين.

وفاز أيضاً بالدرجة الأولى لكأس الاتحاد الإنجليزي، بالإضافة لكأس
الكؤوس الأوروبية، بعد ذلك بدأ النادي بالتراجع، وهبط لأقصى درجة ممكنة، وأخذ المركز الثالث بالمرة الأولى بالتاريخ 1998، ومن ثم استعاد النادي الوضع الممتاز له، واصبح النادي الأغنى على الإطلاق بالعالم، وتأهل 2011 لدوري أبطال أوروبا، وحصل على كأس الاتحاد بالسنة التي تليها، وفاز أيضاً بالدوري الممتاز وكان اللقب الأول له بعد 44 عام داخل الدوري 2014.

المراجع

214 مشاهدة