ما هي المواطنة الرقمية وأهميتها لطلاب المدارس

كتابة: نورا - آخر تحديث: 31 أغسطس 2020
 ما هي المواطنة الرقمية وأهميتها لطلاب المدارس

المواطنة الرقمية التعليمية في المدارس والمؤسسات التعليمية، تعني مساعدة المعلمين وأولياء الأمور على فهم كيفية إستخدام التكنولوجيا لتعليم الأطفال والطلاب، إن المواطنة الرقمية هي وسيلة لإعداد طلاب، قادرين على إستخدام التكنولوجيا، وإعداد البالغين ليستطيعون استغلال واستخدام التكنولوجيا بشكل صحيح في هذا المجتمع التكنولوجي، لا يجب فهم معنى المواطنة الرقمية أنها هدف للتحكم والمراقبة، إنما هي مجموعة من الضوابط والأفكار والأعراف التي يجب إتباعها للاستخدام الأمثل للتكنولوجيا، للمساهمة في رقي الوطن.

لماذا يجب تدريس المواطنة الرقمية للطلاب؟

إن الثورة الرقمية لها نتائج وآثار إيجابية على المجتمع والفرد، ولكن إذا تم استخدامها بطريقة سلبية تؤثر على الفرد والمجتمع، سابقا كنا نستطيع مراقبة أبنائنا ومراقبة علاقاتهم مع الآخرين، ولكن الآن وبسبب التكنولوجيا، أصبح أبناؤنا يتواصلون مع خطر غير معروف  ومجهولين رقميين، ويتصفحون المواقع المشبوهة والخطيرة، لذلك أصبح من المستحيل مراقبتهم، لذلك نحن في حاجة الى سياسة وقائية ضد أخطار التكنولوجيا وسياسة لتحفيز أفراد المجتمع كبيرهم وصغيرهم للاستفادة من إيجابيات التكنولوجيا، و هذه السياسة تعرف بالمواطنة الرقمية  Digital Citizenship. 

 فوائد تدريس المواطنة الرقمية التعليمية

تتعدد فوائد تدريس المواطنة الرقمية لتشمل ما يلي: 

  • تعليم أفراد المجتمع كيفيه إكتساب مهارات للتعامل مع التكنولوجيا.
  • التعرف على إجراءات ضمان الوقاية والحماية الالكترونية.
  • التعرف على السلامة والصحة الرقمية.
  • المساعدة في تبادل المعلومات إلكترونيا.
  • المساعدة في شراء وبيع واستبدال البضائع عن طريق الإنترنت.
  • المساعدة في تواصل جميع أفراد المجتمع عبر شبكات الإنترنت.
  • إستخدامها في منظومة التعليم.
  • إعداد طلاب قادرين على الانخراط في المجتمع، والمساهمة في خدمة مصالح المجتمع، لتعزيز حماية مجتمعاتنا من الآثار السلبية للتكنولوجيا،  والإستفادة من هذه التكنولوجيا، للرقي بالاقتصاد الوطني الرقمي.
  • إعداد طلاب قادرين على معرفة المواقع الضارة والابتعاد عنها، ومعرفة إذا ما كانت المعلومات على الإنترنت صحيحه ام خاطئه.
  • تدريب الطلاب على القراءة، والرجوع يا أولياء أمورهم ومعلميهم، للحصول على المعلومات الصحيحة.
  • المواطن الرقمي 
  • المواطن الرقمي هو الشخص الذي قام بتحسين مهاراته وسلوكياته، التي تدعم التفاعل الإيجابي مع الآخرين في العالم الرقمي، إن  الهدف الحقيقي من المواطنة الرقمية، هو إعداد باحثين ومعلمين وطلاب وأسر، يكونوا مبدعين ومنتجين ومسئولين عن ممارسة المواطنة الرقمية الإيجابية.

متطلبات المواطنة الرقمية 

إن متطلبات المواطنة الرقمية، تم تحديدها من خلال الثلاث فئات الآتية: 

  •  احترام النفس واحترام  الآخرين:

اللياقة ومعايير السلوك، الوصول الرقمي، والقوانين الرقمية.

  •  تعليم النفس والتواصل مع الآخرين:

الإتصالات الرقمية، محو الأمية الرقمية، التجارة الإلكترونية.

  •  حماية النفس وحماية الآخرين:

الحقوق والمسؤوليات الرقمية، الأمن القومي (الحماية الذاتية)، الصحة والسلامة الرقمية.

المهارات التي يجب تعليمها لأطفالنا كجزء من المواطنة الرقمية

  • إدارة وقت الشاشة:  حيث يكونون قادرين على إدارة وقتهم، وضبط النفس عند الانخراط في الألعاب عبر الإنترنت.
  • هوية المواطن الرقمي: أن يكون قادرا على بناء هويته, وإدارتها عبر الإنترنت.
  • إدارة التسلط عبر الإنترنت: أن يكون له القدرة على أن يكتشف حالات التسلط عبر الإنترنت، ويتعامل معها بحكمه.
  • إدارة الخصوصية: أن يكون قادرا على حماية بياناته الشخصية، عن طريق إنشاء كلمات مرور قوية، والقدرة على التعامل بحرية مع جميع المعلومات الشخصية المشتركة عبر الإنترنت.
  • التفكير الناقد: أن يكون قادرا على التمييز بين المعلومات الحقيقية والخاطئة.
  • التعاطفي الرقمي: أن يكون قادرا على إظهار التعاطف وإظهار مشاعره تجاه إحتياجات الآخرين.

مراحل تنمية المواطنة الرقمية

مرحلة الوعي

وهي ان يزود الطلاب لما يؤهلهم، لكي يكونوا مثقفين ومدركين للتكنولوجيا.

مرحلة الممارسة الموجهة

وتعني القدرة على إستخدام التكنولوجيا في جو يشجع على المخاطرة والاكتشاف.

مرحلة إعطاء المثل والقدوة  

وهذه المرحلة تعني أن نقوم بتقديم نماذج إيجابية ومثالية، حول كيفية إستخدام التكنولوجيا في كل بيت ومدرسة، بحيث تكون هذه النماذج قدوة حسنة، يستطيع الطلبة وآبائهم إستخدامها للمواطنة الرقمية الصحيحة.

مرحلة تحليل السلوك

وهي المرحلة التي يتاح للطلبة  فيها حصولهم على فرص، لمناقشة إستخداماتهم للتقنيات الرقمية.

محاور المواطنة الرقمية

الوصول الرقمي: وهي المشاركة الإلكترونية في المجتمع.

الإتصالات الرقمية: وهي التبادل الإلكتروني للمعلومات.

التجارة الرقمية: وهي بيع وشراء البضائع إلكترونيا.

محو الأمية الرقمية: وهي عبارة عن تعليم وتعلم التكنولوجيا.

القوانين الرقمية: وهي وضع قواعد وقوانين لضبط المسؤولية الرقمية على الأعمال والأفعال.

اللياقة الرقمية: وهي القواعد الرقمية للسلوك والإجراءات.

الحقوق والمسؤوليات الرقمية: وهي الحريات والحقوق التي يتمتع بها أفراد المجتمع في العالم الرقمي.

الأمن الرقمي أو الحماية الذاتية: وهي الإجراءات والطرق التي يتم اتخاذها للوقاية والحماية الإلكترونية.

 المواطنة الرقمية ومعاييرها  

  • أن يتفهم الطلاب القضايا الأخلاقية والثقافية والإجتماعية المرتبطة بالتقنية الرقمية.
  • أن يتم غرس قيم الإستخدام المسؤول لتقنية المعلومات والاتصالات.
  • تنمية الاتجاهات الإنتاجية لدى الطلاب، عن طريق التطبيقات التقنية.

شاهد أيضًا: تسجيل الأبناء على حساب توكلنا

ضمانات المواطنة الرقمية 

  • ضمان الوصول الرقمي لجميع الطلاب.
  •  الإتصالات الرقمية: تعليم الطلاب عن بعد، واستخدام التقنية وأدواتها.
  •  الإستخدام اللائق والمفيد للعالم الرقمي.
  •  إحترام القوانين الرقمية والحقوق والمسؤوليات الرقمية.
  • الصحة والسلامة الرقمية،  والإلتزام بالقواعد الرقمية،  والحفاظ على الأمن الرقمي.

المواطنة الرقمية للأطفال والطلاب في المرحلة التعليمية من الأمور اللازمة للحفاظ على تربيتهم السليمة داخل المجتمع، فبعد التطور التكنولوجي الهائل أصبحوا في خطر كبير، لذا يجب أن يتعلموا طريقة التعامل مع التكنولوجيا، وفي هذا المقال قد تعرفنا على كل ما يخص المواطنة الرقمية في المرحلة التعليمية.

المراجع

100 مشاهدة
error: Content is protected !!